خواطر عابرة !

 

الحياة ما هي الا محطات في مسيرة كل إنسان يحيا على هذه الأرض .. تستمر وتجثو أحيانا  باحثة عن الانتظار وعن لحظات السكون والهدوء ، والتغير مهم في حياة كل منا لأنه يجلب لك عدم الملل والاكتراث لهذه الحياة التى نمر بها كلحظات تحددها الثواني والدقائق على جدران الحوائط أو عواصم الأيادي ، والتغيير ليس دائما  لدفع الملل ، فكم من مريض وحبيس سجون ومثقل بالهموم والديون والبحث عن لقمة العيش لا يجد قوت يومه , ولا  مأوى  له  لا يجد وقت للتفكير في طرد الملل وإنما هي رفاهية في محيطه الذي يعيش به .

علينا التفكير دائما في النعم التى تحيط بنا ،وأقلها في عافيتك التى تحيط بك ، علينا  أن نشكر الله عليها صباح / مساء لأنه لولاها  لن تستطيع فعل شئ دونها ، فعالم اليوم مضغوط جدا بالطموحات التى ليس لها حد  وتسلب تفكير الانسان في ذاته وتعرضه دائما لضغوطات المطالب الذاتية والحياتية التى تمس الجوهر أم لا تمسه ، فاليوم كل العالم محاط برغبة الامتلاك والاستهلاك والتملك سواء على محيط روحك او  مجالك أو محيطك الذي يحيطك ، مغلفه بالشغف والطموح والتنمية البشرية والذاتية ، ولكن كل هذه المعاني تفقد زخمها ومعناها اذا لم تكن لها رسالة في حياتك ، ويجب أن نتعلم  تغليف كل هدف نطمح اليه برسالة لها معنى نضعها وتمضي معنا  لكي نختم بها حياتنا  نكون أرضينا بها ربنا ثم أنفسنا وكانت لها بصمة في حياة إنسان .

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s