استمتع بحياتك ..


كثيرا ما تضيع تفاصيل صغيرة في الحياة ..

في مغارات الاهتمام بالمستقبل والهم به والقلق ..

وهذه التفاصيل لا يشترط أن تكون شئ مميز وإنما ..

محيطك الذي تنعم به .. عافيتك .. شروق الشمس عليك ..

حديث جانبي لطيف مع من تود .. إبتسامة من طفلك ..

سلام من جارك .. مصافحة من زميلك .. مديح من غريب

مسكين .. يتودد عطفك .. وقيمة عطائك اليه .. وابتسامة

فقير .

غالبا هذا المستقبل يُقيم بالزمن .. بعد ساعة بعد لحظة ..

يوم غدِِ .. بعد شهر بعد سنة .. بعد مجموع المدة الزمنية

في مخيلة كل إنسان .. يسمى المستقبل ..

القلق عدو نافذ يضيع على الانسان التمتع

بلحظات الحياة ..هي تفاصيل تمر علينا كل يوم ..

مع محيطنا من الناس ..من الحياة بشمسها وقمرها

وهوائها ومطرها ..يضيع الاستمتاع بهكذا لحظات

في الحياة .. بمخاوف وقلق مما هو آت ..

فقد لا نبلغ هذا المستقبل ونكون بنفس الوقت ..

لم نتلمس هذه اللحظات التى تتسلل من عمرنا..

كقطرات الماء .

كثيرا بعد يوم حافل بالعناء والتعب.. تتذكر أن

طفلك كان يحوم حولك ويعطيك بعضا من قصصه

من حياته الصغيرة سواء كانت في محيط مدرسته

أو محيط بيته .. فهو يستلهم عالمه الصغير

مع الكبار الذين يراهم .. والديه .. ويحب أن يرى

تفاعلهم معه ..ولكننا مع زحمة اليوم .. أحيانا

نتجاهله مع سماعه .. ولكن لا نتفاعل معه بالطريقة

الصحيحة.. وهذا أحيانا ما نندم عليه أنا ووالدته ..

عندما نسترخي قبل لحظات النوم .. ونحاول ان نحتويه

اليوم التالي أو نعوضه بأي آخر .. فلاذنب له سوى أنه طفل !!

فالحياة مدرسة فعلا .. ولكنها محيط كبير أيضا للعب والفرفشة ..

فنحن اليوم .. نلزم حياتنا أن تكون مابين جد .. وقلق..

ونغفل التفاصيل التى تمر علينا .. وهي تصنع فرق

أن أعطينا أروحنا فرصة أن نلتفت لها برفق لكي

نعيشها ونستمتع بها .

cheerful-close-up-coffee-208165

ما دعاني لكتابة هذه الخاطرة .. أن أبنائي

دعوني للعب معهم لعبة  .. لودو ..

فكنت مشغول حينها بموضوع على اللابتوب ..

ولكني استجبت لهم .. وبدأنا اللعب

ومع اللعب كانت هناك قصص وفواصل من

المواقف والحكايات .. وعندما التفتت اليهم

بأحاسيسي وذاتي ..وتذوقت هذه اللحظات ..

فهي جميلة كقطرات المطر .. عندما تداعب

وجهك بعدما الهبته الشمس .. فالحمد لله ..

كم تمر علينا لحظات كهذه ..

وتمر علينا بدون تذوق حقيقي لها .

وكثيرا ما هي الحياة تداعبنا ..

في فواصل .. صغيرة

ولكن نحن نربط السعادة عبر ماديات محسوسة ..

عادة أو مال متدفق ..

أو جاه معتق لنحس بها ونستمتع بالحياة .. !

صحيح لكل تفاعل دوره في حياة الانسان ..

ولكن علينا أن ننتبه لكل لحظات صغيرة ..

فهي كالترياق ..

يرسلها الله سبحانه لتخفف عنك عناء القلق

و هم المسؤولية .. فهذه الحياة ..

مزيج من عناء وراحة .. كالليل والنهار ..

تتعاقب فيها الفصول الأربعة

على بني آدم ..

لتغير أمزجتهم وتكون كالبلسم

على تفاصيل حياتهم .

.

.

كونوا بخير .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s