تحرش ناعم !

مفهوم التحرش ..

المتهم الأول فيه الرجل دوما وهذا صحيح ..

وهو فعل ترجمته أعين الرجل بانجذاب نحو الأنثى ..

مما دفع غريزته الى تجاوب غير مسؤول ليعبر عن فعل

غير مسؤول .. ولذلك قيدت الأخلاق الفاضلة

الرجل بغض البصر لأن البصر هو المفتاح النافذ

للغريزة وبالتالى الاستجابه لها ..

ولذلك هو حجاب الرجل وحشمته

كما قيدتها للمرأة باللبس الساتر .

 يقول الدكتورDennis Prager:

الرجل الطبيعي يستثار عدد لا يحصى يوميا بسبب رؤية النساء

لذلك لاتجد مجلات تعرض سيقان ذكورية من أجل النساء

لإثارة النساء .. لكن هناك مجلات ومواقع تعرض سيقان النساء

للرجال .. فالتأثير البصري قوي جدا عند الرجال ..

وهذا غير مفهوم للمرأة نفسها .. لكن إذا أرادت المرأة أن

تفهم النشاط الجنسي للرجل .. فأول شئ يجب أن تفهمه

هو: مفهوم القوة البصرية .. The Power of the Visual

ولذلك تجد على كل لافتة وعلى مجلة واعلانات تلفزيونية

أو منتج يشترية الرجل صور لنساء شبه عاريات ..

أو بعض منها .. بغرض الجذب !! انتهى كلام الدكتور .

analysis-blackboard-bubble-355952

لذلك كثيرا ما كنت أتسائل بيني وبين نفسي ما علاقة

اعلان عن زيت  المحركات وفتاة  تعرضة بشكل

لائق أو غير لائق لا علاقة لها بهذا المجال ..

وكثيرا هي الأمثلة على هذا النوع من الجذب عن طريق المرأة .

اليوم عندما تلبس المرأة ملابس غير ساترة ..غير محتشمة

.. فانما هذا من وجهة نظري

تحرش بالرجل .. الذي يتلقى منه مئات المرات خلال اليوم ..

خلال العقل اللاواعي لهذا النمط المحفز لغريزته الجنسية ..

تجاه الأنثى ..

وكما أسلفت الرجل المسؤول يضبطها .. بغض بصره

وتحكيم عقله وأخلاقه في التعامل مع الجنس الاخر

.. شقيقته الأنثى .. الانسانة .!

ويسيطر على انفعالاته هذه ولكن علينا أيضا ضبط

الطرف الآخر في هذه العلاقة .. لأنها تكاملية على هذه الأرض ..

والقيام منها بالمطلوب .. وهو الستر والحشمة والحياء ..

بشكل كامل حتى يتحقق المطلوب وهو توازن اجتماعي

ونفسي وأخلاقي للمجتمع !

اليوم عندما نتهم فقط الرجل بالذنب في قضية التحرش

وننسى المسبب لهذا الأمر وهو الطرف الآخر ..

الذي لم يضبط لبسه ولا زينته كما أقرتها الشريعة السمحاء ..

فهنا نخل بميزان العدالة ..ونطلبها من طرف واحد..

ونغض الطرف عن الآخر..

بحجة قد تكون الضعف أو المتهجم عليه ..

وهذا صحيح ولكن علينا ضبط الأسباب من الطرفين !

 

communication-dark-decor-887353

وغالبا بسبب طبيعة المرأة فقط ..

والتى تحب الزينة واللبس الذي يحقق حاجتها النفسية

والذي يكون جذابا ..لينافس امرأة أخرى .. أحيانا

وبسبب حبها الفطري للزينة ..

فإنه لايكون قصد كثيير من النساء الإغراء عند الخروج

ولكنها تحقق حاجة نفسية عند المرأة !

لذلك كانت ضوابط مجتمعنا المحافظ ..

دوما تحفز المرأة على الاحتشام في لبسها ..

وتقيد هذا اللبس .. بالحجاب والحشمة ..

وعند الرجل بغض البصر .. ليتحقق التوازن !

اليوم الرجل الطبيعي .. والمختل المريض أخلاقيا ..

محاط بآلاف المحفزات الجنسية

.. التى تضرب على غرائزة .. من إعلانات تلفزيونية ..

ومسلسلات وأفلام ..وصور وجرائد ..

وشارع ومواصلات ومجتمع .!

يرى فيه نمطية اللبس الذي يحفز فيه الإستجابة

الغريزية نحو الجنس أو على الأقل .. تحفيزه ..

ولو بدون ممارسة أو اي شئ آخر يستجيب لهذه الطبيعة !

إنها محاولة نقد حالي لمفهوم التحرش في المجتمع ..

عبر كيل الاتهام فقط لطرف واحد .. وهو  الرجل ..

واعفاء الآخر من المسؤولية !

..

من مسؤولية التحرش الناعم الذي لا أنياب له الا الزينة ..

والنعومة والطراء وتعري يغطي الجسد ..

ولبس غير  محتشم – ضيق !

فنحن في هذه الأرض لنتكامل .. ونتعاون ..

ونحب بعض .. ونعطف على بعض .. ونتودد لبعض ..

بكل احترام وتقدير .. للآخر .. و بكل إنسانية . 

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s